Part6

انا ما رح كمل حسيت ما عندي حس الكتابة و كتير ما بتعجبون قصصي خليني شوف ل الي هواية جديدة بلكي نالت اعجابكون 😃😃

Advertisements

Cont.part5

دخلت الى غرفتي اللتي تفوح منها رائحة الازهار جلست على سريري واشعلت الضوء اللذي بجانبي احضرت هاتفي المحمول اغمضت عيناي ووضعت سماعات الاذن اريد الخروج من هذه الكأبة بسماع بعض الموسيقى لم اشعر بأي شيء جانبي ولم اشعر بنفسي الا انني قد غرقت بالنوم كان كل شيء شديد السواد فجأةً تحول هاذا السواد الى مكان احبه جداً هو البحر كنت جالسة على شطه مثل المعتاد اتأمل البحر اغمضت عيني واستنشقت الهواء اتى شخص بجانبي وضع يده على كتفي وجلس بجانبي انه ابراهيم  .

قال لي : انا اشعر بكِ لاني احبك اراكي تتألمين من عيونك (امسك يدي وقال لي ) مابكِ؟ اخبريني 

قلت له : انا اتألم لوحدي هل تعلم ماهي الخيانة ؟ 

قال لي: انك تفقد ثقة من تحبه اطلعيني على سرك 

قلت له : هل يمكنني الوثوق بك؟ 

قال لي: اعدك بقدر حبي لك انني لن اخبر احد 

قلت له : ما دار بيني و بين دارين ادرت رأسي اليه لأرى شخص اخر لم يكن ابراهيم ولا اي شخص من بني ادم او حواء رأيت قرد بدل رأس وجسد ابراهيم وقفت هاربة بأتجاه البحر كان يلحق بي وانا اهرب منه داخل البحر ارتطمت بصخرة فوقعت غاشيا علي 

بعدها سمعت صوت امي تناديني فقت ورأيت  جسمي مليء بالجروح وملابسي مشققة وانا جالسة على لوح من خشب عتيق وقديم الان اسمع صوت امي عندما كانت تنادني كي اقابل ام محمد وانا اخبر امي انني لا اريد الزواج عندها بدأت اصرخ في وسط البحر انادي واقول: اين انا؟ اخبروني ماذا تريدون مني بدأت عيوني ينهمر منها الدمع 

نظرت الى السماء رأيت دارين والمشعوذة تصرخ علي وتذكرني بالتعويذة عندها رأيت ابراهيم ليس امامي بل بالسماء 

وهو يقول لي: كل هذا من صنع يديك اسمع الشعوذة تقول ها هو سوء حظك بسسب اخبار ابراهيم ثم اراه مرة اخرى بشكل لا يليق به 

اصبح الوقت متأخز اتى ذلك  العجوز لي : وقال لي مرة اخرى لم لم تعبري البحر ؟ اذن تحملي غضب البحر 

تغير الجو وازداد غضب البحر وامواجه اصبحت داخل دوامة المياه لا استطع الخروج منها  واسمع مرة اخرى كل هذامن صنع يدك هذا ما تستحقينه قوة الماء سحبتني الى الاسفل وانا مغمضة العيني اسمع صوت طرق صوت قوي 

افقت مفزعة ورأيت نفسي في غرفتي ازلت السماعة وانا ارجف ل اسمع طرق الباب فتحت الباب انها دارين مرة اخرى دفعتها خارج الباب اغلقته بالمفتاح وانا اجلس باكيه على الارض كل هذا بسببك كله بسببك اذهبي اخرجي من حياتي ….

Part5

قالت لي : تفضلي يا جوليا
لم ابآلي لها ومررت بجانبها كأنها لم تكن امامي امسكت بيدي وقالت لي : لما تفعلين كل هذا بي ؟! هل اذيتكِ بشيء؟ 

ضحكت لا مبالية لكلامها وقلت لها: هل تريدين مني الجواب حقا ؟حسناً انت اكبر كاذبة وثقت بكي ولاكنكي خنتي هذه الصداقة والخيانة اصعب شيء على القلوب ماذا تريدين مني الان بعد كل هذا؟ 

طأطأت رأسها ولم تستطع ان تبوح بكلمة اكملت سيري وصعدت الدرج بسرعة وانا انادي ابي خرج ابي من الباب فجأةً وقال لي : ماذا بكِ لماذا تنادينني بصوت مرتفع ؟ 

قلت له ماذا تفعل هذه ال… مسكت يدي وشددت عليها وقلت ماذا تفعل هنا ؟ 

قال لي : انها هنا لتصالحكي ولكن ما اللذي دار بينكما ؟ 

قلت له: ابي لا اريد ان اراها هنا مرة اخرى سأذهب الى غرفتي ارجوك اخرجهامن هنا  لا اريد مشاكل في هذا البيت 

Part4

استيقظت اليوم على رنة هاتفي …. لم انم البارحة في المنزل بعدما اوصلني ابراهيم استأجرت سيارة اجرة وذهبت الى شقة مفروشة وقضيت ليلتي هناك كان ابي هو اللذي يتصل فقلت : صباح الخير

قال لي بنبرة غاضبة : صباح النور اين انتي الان ؟

 قلت له : كنت حزينة قليلا فستأجرت شقة لأقضي ليلتي لوحدي فقال لي : ارجعي الان الى المنزل امك قلقة عليكي بعدما اخبرتنا دارين انك لا عدتي تردين صداقتها 

قلت له : هل كلمتك تلك الكاذبة ؟ 

قال لي وهو متوتر: ارجعي الان الى المنزل لا اريد مشاكل واغلق الهاتف بسرعة .

احسست بشيئ غريب هل ابي يعلم ما حصل بيني و بين دارين ؟ هل كذب علي هو و امي؟ لا يهم الان سأعود للمنزل والحياة ستكشف كل شي لن يدوم الكذب .

وانا في طريقي الى المنزل مررت مقابل الشط كانت مياهه هادئة والجو جميل نزلت من سيارتي و انا امشي مقابل الشط رأيت ابراهيم خلع نظارته الشمية ليتأكد مني فقام اتى ليسلم علي

فقال لي: صباح الخير ما هذه الصدفة الجميلة؟ اول مرة اتي في الصباح وأراكي ؟ هل تأتين دائما في الصباح؟ 

قلت له: لا انها اول مرة صدفة جميلة حقا كنت في طريقي الى المنزل ولاكنني احببت ان اجلس قليلا امام البحر فقال لي : جمعتنا الصدفة مرة اخرى 

فقلت له : لا اعلم سبب هذه الصدف ولاكنني سعيدة

وضحك وقال لي : سعيدة لأنكِ قد تصبحين ملكي في يوم من الايام ؟

ضربته على كتفه 

وقلت له :لا ايها الأناني ..ابتسم بأعجاب

وقال لي : لنكمل سيرنا 

فقلت له : يجب علي الذهاب الان لقد تأخرت 

فقال لي: انتظري قبل ان تذهبي هل يمكنني اخذ رقم هاتفك ؟ 

قلت له : هل تأمن بالصدف ؟ 

قال لي : نعم آمن بها معك فقط 

قلت له : الصدفة اللتي جمعتنا اول مرة ستجمعنا مرة اخرى مؤكداً الى اللقاء

قال:الى اللقاء

ركبت السيارة و رأيته من بعيد يحدقُ بي ابتسمت و اكملت سيري 

وصلت الى المنزل و طرفت الباب عدة مرات ولاكن لا اجابة انتطرت قليلا ثم فُتح الباب فكانت دارين ……

Part 3

جلس بجانبي شخص لا اعرفه ولم اره قط من قبل كان كبير السن و ملابسه بيضاء وضع يده على كتفي وقال لي : عزيزتي جوليا….. فقلت له من انت وكيف عرفت اسمي؟ فقال لي : انا ضميرك جأت لأرشدك ارفعيعي عيناكي وانظري الى هذا الشط كيف هو حاله؟ فقلت له : هادئ و جميل فقال لي : بالرغم من هدوئه فهو عندما يغضب يهلك البشر وما فيه هل تريدين دخول هذه الموجة ؟ فقلت : بالطبع لا…فقال لي : هل ترين نهاية البحر ؟ قلت: لا فقال لي: يجب عليكي عبور الضفة لتعيشي بهدوء بدلاً من موجة البحر الهادمة …..فسألته ماذا يجب علي ان افعل ؟ فقام وذهب وهو يردد كلمته اعبري تلك الضفة …. اعبريها يا جوليا … تستطيعين 

وانا اناديه بأعلى صوتي وهو يذهب ويكرر كلماته فجأةً اتى شخص من خلفي فأفقت مفزوعة من نومي فقال لي هل تريدين شيأً اساعدك به ؟ فقلت له : لا شكرا فذهب واحضر لي كأسا من الماء وجلس بجانبي ومد يده لمصافحتي وقال لي : انا ابراهيم من انتي؟ فقلت له :جوليا … فقال لي : اسمك جميل مثلكي . فتبسمت بسمة صغيرة وقال لي : وبسمتكي ايضا احمرت وجنتاي خجلا فقال لي: هل تسمحين لي بسؤال صغير فقلت له: تفضل فقال : اليس من الغريب ان هناك فتاة مثلكي تجلس هناحزينة ؟ فقلت له: البحر هو مخبأي عندمااريد ان اختبأ بعيدا عن الناس لكي لا يراني البشر ضعيفة …. فقال لي : انها من صفات جنس حواء وهذا ما نحبه فيكنّ . وقف وامسك يدي وقال لي : هل تردين الذهاب الى مكان اجمل هيا؟ فقلت : حسنا

ذهبنا الى مطعم جميل لا اذكر اسمه حتاوطلب لي العشاء كان الجو جميل جدا وقال لي : ما رأيك بالمكان؟ قلت له : انه مكان رائع ولاكن هل تسمح لي بسؤال ؟ فقال لي : اسمحي لي لا تستأذني مني اسألي كيفما شأتي. فقلت له: ماللذي جعلك تسأل عني ؟ فقال لي : الصراحة كنت اواكي دائما هناك وكنت اجلس واراقبكي … قلت : حقا؟ اعتذر لم انتبه لك كنت مشغوله مع البحر ماللذي جعلك تأتي إليه ؟فقال لي انااتي اليه من قبل سنتين واشعر بالراحةهناكي أرتاح  من مشاكل الشغل فقلت له ماهي مهنتك؟ فقال لي: مدير بنك وانتي؟ انا طالبة جامعية ولاكن هناك الكثير من المشكلات في حياتي منها …….. فأسكتني وقال: تذكري لقد جأنا الى هنا لكي نترك كل شي خلفنا اليس كذالك؟ قلت له:حسناً 

بعد ما انتهينا طلب توصيلي لم استطع  ان لا اقبل وعندما وصلت قال لي :كان يوما جميلا فقلت له: حقا صمتنا عدة ثواني ثم قلت له : اذا مع السلامة امسك ذراعي وقال لي: هل يمكنني ان اصبح صديقك ؟ وان اخذ رقمك ؟ فقلت له : اراك غدا ….الى اللقاء تبسم وذهب 

لا انكر كان من اجمل ايامي من يدري ماذا يخبأء لنا المستقبل!!! 

Part2

قال لي ابي: لا تحكمي على قراراتك هكذا انه مستقبلك استخيري ربك في موضوع كهاذا وفي النهاية لن نرغمك على شيءلاتريدينه. فقلت له: حاضر يا ابي سأفعل ماتريده . 

بقى تفكيري مشوشاً كثيرا في الموافقة او الرفض خرجت خارجاً لأجلس امام النيل واخبره بمافي قلبي هل سأتخلى عن مبادئي واتزوجه ؟ ايها النيل بشطه و امواجه التي تبعث الطمأنينة في قلبي اخبرني ماذاافعل ؟ طالما وثقت بك فأخبرني هذه المرة ماذا افعل جلست على الشط اتأمله وانا ابوح له فجأةً تغير الجو وازداد ارتفاع الامواج شعرت بغضب البحر لانني قررت ان استمع لكلام والدي  هل هذه اشارة منك اياه النيل؟ هل تريد اخباري بعدم ترك احلامي والسير على خطواتي وان اقف و التزم بماعاهدت  نفسي به ؟وقفت ورجعت الى المنزل قد تأخر الوقت كثيرا

وفي اليوم التالي بعد الجامعة ذهبت الى منى قارئة الفنجان ونحن في الطريق قلت لصديقتي دارين:هل انتي متأكدة من الطريق قالت لي : بالطبع ، الست واثقة بي ؟قلت لها :بالتأكيد ألسنا صديقات ؟ ابتسمت ومضينا الطريق سيرا على الاقدام ……….

اخيراً وصلنا قالت لي دارين انه يجب علينا فعل كثير من الاشياء للذهاب اليها واخذ الحرس الشديد وقفنا امام باب طويل وعريض كانت الشمس توشك على الغروب اخرجت دارين بطاقة ووضعتها بين الشجرة الكبيرة داخل صندوق معدني فجأةً فتح الباب واستقبناشخص مخيف الشكل ذا لحية طويلة و ملابس سوداء مضينا في ممر طويل لا يوجد به الا بعض الشموع فأصابتني ريبة في قلبي وصلنا الى نهاية الممر قالت دارين بصوت مرتفع : انتي ايتهاالعظيمة نحن نحتاجك وكلنا تحت امرك ثم تحرك الجدار وفتح كالباب فرأيت مشعوذة تجلس امام النار حاولت ان اخرج فمسكتني دارين من يدي وقالت لا تحاولي الخروج سيمسكونك مضينا الى الامام وجلسنا امامها فقالت لي :انتي جولياعبد السلام ؟ فقلت نعم فقالت: انتي محتارة في حياتك ولا تريدين الزواج قلت لها نعم فقالت انتي حمقاء يجب عليكي الزواج منه وإلا سوف يصيبكي سحر من امه فقلت لها : ماذا ؟ انت نصابة تريدين المال فقط وانا خارجة قالت لي: اياكي بأخبار احد وإلا سوف يصيبك الحظ السيء وهذه لعنة لكي  

خرجت مسرعة لحقت بي دارين امسكتني  من يدي وقالت لي لماذا خرجتي قلت لها اتركيني انتي كاذبة لا اريد رؤيتك مرة اخرى قط ذهبت مسرعة وكل عيوني تنهمر دموع لم استتطع الذهاب الى المنزل اتصلت بي امي لتطأمن علي فقلت لها لا تقلقي انني بخير سأتخر قليلا لم ارى الا النيل حتى اذهب اليه 

واناجالسة على الشط جلس بجانبي شخص وقال لي ……….

Part1

لقد كانت حياتي دونك نعمةٌ لأكن ، تغير كل شيء بوجودك أصبحت شخص اخر لم اكن اعلم ان الحب قد يغير الانسان 360 درجة الى الافضل بالطبع .

اصبحت أرتاد اماكن لم اكن افكر بها من الاصل كانت حياتي مملة بدونك كنت فتاة جميلة كغيري من الفتيات تحلم بفارس الاحلام اللذي سيأتيها بحصانه الابيض صاحب الشعر الاسود الكثيف فيأتي ويقبلها ويغمرها بحبه اعتقد انها احلام الطفولة اللتي زرعت في عقليات الاطفال ……..

بدأت قصتي في ذلك اليوم الذي اتذكره مثل اسمي عندما عدت من الجامعة حتى ارى امي ومعها اشخاص اخرين اعتقد انني اول مرة اراها فيها ثم قالت لي امي : جوليا .. اقتربي هذه ام محمد اتت لتراكي بعد ما سمعت عن مدح الناس لكي عندما رأوكي في عرس ابنة عمك .

مااااااذا ؟!!! اقول داخلي :امي لا تريد انت تتركني في شأني لا اريد الزواج هكذا من دون حب مسبق فقلت لها : لنا الشرف الكبير ولكن ، اعطني مهلة كي استخير ربي في هذا الامر . 

حاولت اسكاتي امي بقولها : جوليا ستوافقين انه شب لا يعوض . 

وبعد خروجها نظرت الي امي بنظرة غاضبة وقالت لي : الى متى ستبقين هكذا؟ انك تكبرين يابنيتي لن احاورك حتى اشاور اباكي في ذلك .

واكملت سيرها الى الخارج في اليوم التالي من الجامعة رأيت صديقتي تخبرني انها ذهبت الى صديقة صديقتها فقرأت لها فنجانها واخبرتها بأنها ستكسب من متجر هدية قيمة وبالفعل صدقت تلك المرأة فقلت لها:دارين اريد الذهاب معك غدا اذا استطعتي ولكن اتصلي اولاً واطلبي منها موعد . وبعد انتظار وافقت المرأة على استقبالنا وبعدماعدت الى المنزل رأيت ابي وامي يتحاوران بسكينة فقلت لهما : هل تريدان مني الخروج؟ فقالا : لا ابقي هنا اريدالتحدث معك في موضوع .جلست فقال لي : بنيتي جوليا وحبيبتي ووحيدتي ايضاً انا اريد لك مصلحتك دائما(فعلمت انه سيحدثني عن ام محمد) واريد لك كل الخير وانا ارى انه فتىً صالح و مؤمن بربه وسيكون اباً صالحا لاطفالك بأذن الله فقاطعته وقلت له : ابي ولاكن …

فأسكتني بحكمته وقال انا لن ارغمك بشئ لاكن اعطيني اسبابك اللتي تمنعك من الموافقة ؟ قلت له و كلي حرج منه : ابي انا لازلت طالبة جامعية وبصراحةايضاًً اريد ان اعيش شبابي لأن الزواج مسؤولية ولست مستعدة بعد لهذه المغامرة ……